القائمة الرئيسية

الصفحات

 السلام عليكم 

اهلا بكم متابعي موقع محب التدوين من كل مكان مرحبا واهلا وسهلا بكم نورتونا وشرفتونا بزيارتكم الموقع وخاصة قسم قصص وحكايات فهو يحتوي على قصص معبرة قصيرة جدا 
نحن سعداء جدا بتواجدكم معنا هنا ونقدم لكم قصص قصيرة معبرة عن الأمل وموضوعنا اليوم هو 

قصة الأخوين ثائر وحمزة 




لا تنسى دائما زيارة الموقع للاستفادة من المواضيع الجديدة وايضا قصص معبرة طويلة واحيانا قصص معبرة ومؤثرة
زيارتك وتواجدك معنا مفرح لنا جدا لاننا نقدم لك ايضا قصص وحكايات ذات عبرة وفائدة 
سنقوم دائما بنشر ماهو مفيد لك عزيزي الزائر احبــكم


كان والدهم تاجر، وأمهم سيدة طيبة جداً، كانت تهتم بتربية أولادها وترعاهم وتريدهم أن يصبحوا على قدرٍ عالي من المسؤولية وأن يكونوا ناجحين في أعمالهم وحياتي،

ثائر لم يتمكن من اكمال دراسته، توقف عن الدراسة من أجل مساعدة والده في العمل وتأسيس عملهم ويضحي من أجل مساعدة والده، أما بالنسبة لحمزة فكان صغيراً ووالده  يريده أن يصبح طبيباً وأن يكمل دراسته.

 في يومٍ ما وهم يتناولون طعام العشاء:

كانوا يتحدثون وأوصى الوالد ثائر بأخيه حمزة وأن يكمل دراسته بحكم أنه الأخ الأكبر.

تقبل الوصية ثائر وقال لوالده لا تقلق يا والدي إن حمزة سيكون من أفضل الأطباء مستقبلا  

 

انتهوا من تناول العشاء ذهب كلٍ منهم إلى غرفته، بعد قليل من الوقت، سمعوا والدتهم تصرخ وتقول بأعلى صوت حمزة ثائر ... الحقوا بوالدكم!!!؟؟

 ذهبوا الأولاد مسرعين إلى غرفة والدهم، ليروا انه ملقى على الأرض، ذهبوا مسرعين إلى المشفى..

انتظروا خروج الدكتور من عند والدهم بقلق، خرج الدكتور بعد تشخيصه لحالة والدهم

 فإذا بالدكتور يقول: إنها ذبحة صدرية "يجب ألا يتعرض لأي حزن أو قلق."

حزن الأولاد وأمهم على حال الوالد.

 رجعوا إلى البيت، آتى حمزة بالأدوية، وأمهم ترعى والدهم.

 أما ثائر فكان باله مشغول بفتاةٍ رأها ويريد خطبتها. 

في صباح اليوم التالي: 

أمهم كعادتها تجهز لهم الفطور.

 فجلس ثائر ليفطر واستغل الفرصة وعدم وجود أحد ليأخذ رأي أمه في موضوع خطبته، فقال لها أني أريد الزواج من فتاة أحبها. 

فأجابته بغضب: عند شفاءُ والدك نتحدث بالموضوع، وأغلقت الموضوع معه قبل ان يكمل، وذهب ثائر إلى عمله غاضب. 

بعد انتهاء عمل ثائر رجع إلى البيت:

طلبه والده في مكتب العمل، ليطمئن على مجرى العمل لأنه لا يستطيع الذهاب بنفسه، تحدثوا بخصوص الحسابات ومجرى العمل وأوصى ثائر بالمعاملة مع الموظفين بشكل لطيف وانتهى الحديث.

شعر والده أنه يريد أن يتحدث بشيء ما، سأله هل هناك مشكلة؟

قال ثائر بتوتر: لا، إن كل شيءٍ على ما يرام.

والده: ماذا تريد أن تتحدث أننى متفرغٌ لسماعك.  

قال له بخجل: لقد أعجبت بفتاة جميلة وأريد الزواج منها.

فرح الوالد كثيراً، وقال له أنه سيقول لوالدته لتذهب وتراها.

فرح ثائر بموافقة والده وقبل رأس والده وذهب.

قال الوالد للأم وبعد أسبوع تمت الخطبة.

بعد خطوبة ثائر بفترة كتب والدهم وصيةً وقال لهم تفتح بعد موتي. 

بعد مرور شهرين تزوج ثائر، وأقاموا فرحاً كبيراً. 

توفى والدهم بعد زواج ثائر بثلاث شهور على الأقل، فتحوا الوصية " يوصيهم والدهم ان تدوم محبتهم كأخوة وأن تضل قلوبهم تخاف على بعض، وأن لك منهم النصف في الميراث، بعد وفاة والدتهم ...) 

تقبلوا الوصية وعملوا بها، حمزة مشغولٌ في دراسته وثائر في عمله والأم أصبحت متفرغة لا عليها شيء سوى عبادة الله.

انقضت الأيام، زوجة ثائر لم تكن ترغب بزوجها ولكنها ترغب بحمزة.

حاولت التقرب منه واغرائه ولكنه لم يسمح لها بإغوائه. 

وبعد فترة من محاولاتها إغراء حمزة بكافة الوسائل ولم يستجب معها، ذهبت لزوجها تبكي وتشكي له أن حمزة حاول التحرش بها!

لقد اثارت غيرته عليها وذهب لحمزة ليقاتله وحاملا بيده مسدساً..، لقد أوقعت بين الأخوة..

رفع السلاح بوجه أخيه فتذكر وصية والده، رأتهم والدتهم انصدمت وتعبت..  

انزل السلاح ثائر وقال لحمزة " أنت ذو أخلاق عالية عندما تحاول التحرش بزوجة أخيك؟  

 قال له: لا أتحرش بها هي من تحاول لفت انتباهي بلباسها القصير والتبرج..

لم أسمع من حمزة وطردته من المنزل، وقلت له انه مجرد من الورث. خرج حمزة من البيت مسرعاً ومتعصباً مصطحباً معه مسدساً لا أعرف لماذا؟

بعدة عدة أيام من طردي له. قابلني صديقٌ له، قال لي لم أرك بزواج أخيك فقلت له زواج ماذا أخي لم يتزوج، قال لي صديقه بلا تزوج من فتاة جميلة والدها قاضي. 

تعجبت لم يكن لحمزة أي معرفة لفتاة. قلت له لا أعلم إنه قال لنا مسافر. 

رجعت إلى البيت وقلت لأمي انه صديق جمزة يقول انه تزوج، فقالت أنتَ السبب أنت من طردته ولم تفهم ما يحصل بالضبط أمي كانت على دراية تامة بما تفعله زوجتي ولكن لا تقول لي، تعبت والدي على اثر سماعها بزواج حمزة، حاولت الوصول له ليراها، تواصلت به بعد يومين . 

اتى إلى المنزل هو وزوجته فكانت جميلة جداً.

سألته أمي من أين تعرفون بعض، فروى لها قصة زواجهم. 

"في يوم طردي من البيت، خرجت من البيت مسرعاً حالماً مسدس، في جانب الطريق تلاقيت برجل ذو هيبة ومعه فتاة لم أكن اعرف انها ابنته، ركبت معه بحجة أن يوصلونني بطريقهم إلى المدينة، في الطريق توقف سيارة ونزل من السيارة اثنين قطاع طرق حاولوا التهجم على الفتاة فدافعت عنها وأطلقت النار عليهم لم يقتلوا ولكن هربوا بطريقة ما."  بعد ذلك طلب مني والدها الزواج منها وعرفني عليها ووافقت انه قاضي وإنها جميلة وتزوجنا."

انتهت زيارتهم وذهبوا إلى بيتهم. 

تعبت والدتي في مساء تلك الليلة لا أعرف لماذا حتماً ولكنه يبدوا قرهاً مما فعلته بحمزة ومما فعله حمزة وزواجه دون أن تعرف.

ذهبنا إلى المستشفى:

أدخلناها على الطوارئ وكنت انتظر الطبيب ليطمئنني. 

خرج الطبيب من غرفة الطوارئ: سألته فقال لي آسف لقد فقدناها. 

كأن كومة ثلجٍ نزلت على جسمي كيف هكذا؟  انا السبب؟ 

أصبحت أحاكي نفسي -_-. 

بقيت أنا وزوجتي في منزل كبير، كنت اذهب الى العمل صباحاً أرجع مساءً.

كنت اسمع اشاعات وانا في طريقي للعمل ان رجلاً غريباً يفوت منزلي في غيابي، قررت مراقبة زوجتي.

وليتني كنت مِتُ قبل كشفها، لقد رأيت فعلاً أن هناك رجلاً غريباً يفوت منزلي ويتعامل أيضاً كما اتعامل انا أصابتني الصدمة والذهول، ذهبت مسرعاً لأوجهها.

قلت لها: لما تخونيني بما قصرت معك؟

حاولت تكذيبي ولكن كنت قد رأيت بعيني!!

قلت لها لقد رأيتكم بعيني لا تكذبينني ولا تستغفليني.

حاولت اخباري انها حامل ولكن لا أكثرت، حاولت ان اعرف سبب خيانتها وهي تكذبني ولكني لا اتحمل تكذيبها لما رأيته.

فضربتها وطردتها من البيت، ذهبت إلى بيت أهلها على ظني أنها مجردة من كل شيء 

قالت لوالدها اه يتهمني بالخيانة ولم يصدقني وضربني وطردني، أريد الطلاق منه

ذهبت إلى المحكمة ورفعت قضية خلع!!!

لقد وصل لي بلاغ القضة وأتفاجأ أني لا أملك شيء؟؟ 

انها زورت أوراق ملكيتي وكل شيء.. أي قلبٍ تملك هذه؟

أصبحت مشرد لا أعرف ما افعل، عرفت حينها انني كنت مخطئ بحق حمزة وإنني تسرعت ولكن ما ينفع الندم.

ذهبت وتزوجت الرجل الذي خانتني معه وعاشت معها بممتلكاتي. 

بعد 10 سنوات

جعلتني التقي بابني الذي كنت لا اعرف تفاصيل وجهه، أصبحنا نتلاقى كل فترة.

في يوم جالس انا وابني على البحر سألني لما انفصلت أنت وأمي؟

لا اعرف ما اجاوبه هل اجاوبه عن ظلمها لعمه أم عن خيانتها أم عن تزويرها لممتلكاتي. 

قلت له قضاء وقدر.

 ألح عليّ في السؤال، فقد قلت له كل شيء وكأنني انتزعت من قلبي تعب عشر سنوات لم أقله لبشر. 

تفاجأ ابني بما فعلته أمه، لم يكن يعلم انها هكذا..

أصبح يفكر كيف يستطيع الانتقام منها ومن زوجها، وكل ما تقابلنا يقول لي كيف ننتقم يا والدي لا أستطع العيش معهم أريد الانتقام لك. 

لم أكن أعرف أن قولي الحقيقة له سيجعله يفكر هكذا.. 

في يومٍ استيقظت من نومي على خبر قتل زوجها!!! تفاجأت جداً وخطر ببالي ابني وحاولت الوصول له لكنني لا أتمكن. 

بعد يومين من الخبر وصلني بلاغ اتهام انني مشارك بقتل زوجها. 

ذهبت على مركز الشرطة جرت التحقيقات إلا أن التهمة ملفقة لي. 

في مركز الشرطة في اليوم التالي أرسلوا للشريك أي القاتل الأول تفاجئت انه ابني واصابني الذهول كيف لولدٍ صغير بعمره أن يحمل السلاح ويقتل!! 

عرف حمزة بالخبر عن طريق قرأته للجريدة، وأتى هو ووالد زوجته "القاض" ليساعدوني في محنتي. 

طلب حمزة رؤية ابني.. وافقوا وأرسلوا له وطلب منه أن يقص لنا كيف قتله؟؟

قال: كنت في البيت بمفردي وكانوا خارجين هو وأمي لا اعرف اين؟

نزلت إلى مكتب البيت جلست على كرسي المكتب وتخيلت ان والدي هو من سيأتي ويحتضنني وانا جالس وإذا بزوج امي يأتي ويرفع صوته عليّ وكيف أفوت مكتب البيت فلمحت مسدساً على المكتب حملته وصوبته نحوه وهربت.

احتضنت ابني وقلت إنه الحق سيرجع يوماً ولكنني نادمٌ جداً على ما فعلته مع أخي ورغم ذلك لا يتركني. 

في اليوم التالي في المحكمة: 

صدر الحكم بسجن ابني سنتين في سجن الأطفال لتربيته وتأديبه وحتى لا يكرر فعلته،

أما أنا خرجت براءة بمساعدة القاضي واثباته أني كنت نائماً في وقت وقوع الجريمة واعتراف ابني بالقتل ساعدني جداً.

 بقيت أملاكي تحت يد زوجتي!!  

انتظرت سنتين حتى خرج ابني من السجن، ورفعت قضية تزوير على امه، وتمت التحقيقات والتأكد من صحة الأوراق دامت القضية شهرين وأكثر وكل ما نقترب لإثبات الحقيقة وصحة الأوراق تأتي لنا بدليل انها هي صاحبة الأملاك.  

بعد عدة أيام جاء موعد الجلسة الأخيرة للقضية، تمت المناقشات وصدر الحكم بإرجاع الأملاك لي، وسجنها 25 عاماً .  

الحمد لله تم حل كل المشاكل بمساعدة أخي ووالد زوجته، عشنا بهناء وسرور برفقته.. 



..............




انتهى الموضوع شكر لك / لكِ

============
قد يعجبك ايضا

 مهم لك عزيزي الزائر الكريم شرفتنا ونحب تواجدك معنا 

 قنوات ومواقع التواصل الاجتماعي الرسمية للاستاذ احمد مهدي شلال تابعنا باي مكان تريد حيث المصداقية والحقيقة في النشر اولا باول  وهذه هي المواقع الرسمية اختر ما تريد 

القناة الرسمية على اليوتيوب أضغط هنا 

الموقع الرسمي على الانترنت أضغط هنا 

الصفحة الرسمية على موقع الانستكرام أضغط هنا 

القناة على التلكرام أضغط هنا 

صفحة الفيس بوك الرسمية أضغط هنا 

تابعنا على تويتر أضغط هنا 

كروب الاستاذ احمد على الفيس بوك الرسمي التعليمي أضغط هنا 

قناة الالعاب أضغط هنا 

يحتوي الموقع على قصص معبرة ومؤثرة , قصص معبرة وهادفة , قصص معبرة , وروايات شيقة , قصص معبرة عن الحياة , قصص عن مصاعب الحياة

============

تحياتي لكم
ادارة محب التدوين 
وتمنياتي لكم بالموفقيه والنجاح وبلوغ اعلى المراتب
شكرا لكم لمتابعه المنشور الى النهايه
🔸▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬🔸
التعريف بالموقع : 
هذا الموقع تابع لادارة محب التدوين بشكل رسمي وكل ما ينشر في الموقع يخضع للمراقبة والموقع غير مسؤول عن التعليقات على المواضيع كل شخص مسؤول عن نفسه عند كتابة التعليق بحيث لا يتحمل الموقع اي مسؤولية قانونية حيال ذلك

تعليقات