قصة الطالبة ساره

اهلا بكم متابعي موقع محب التدوين من كل مكان نقدم لكم قصص قصيرة معبرة قصة اليوم 

قصة الطالبة ساره

لا تنسى دائما زيارة الموقع للاستفادة من المواضيع الجديدة

قصة الطالبة ساره


سارة فتاة جميلة جدا، تدرس في الصف الرابع الاعدادي، وذات أخلاق عالية ومتفوقة في دراستها، يوصلها السائق الخاص بها كل يوم إلى مدرستها، ويعود ليأخذها بعد نهاية اليوم الدراسي، ولكنة كان يتأخر قليلا بسبب انشغاله بأمور أخرى.
وذات يوم بعد انتهاء اليوم الدراسي وبعد أن انصرف كل أصدقاء سارة جلست سارة تنتظر السائق كعادتها جاءت سيارة ووقفت بجوار المكان التي تنتظر فيه سارة ونزل منها شخص دخل إلى المدرسة ثم خرج وكان يدقق النظر إلى سارة، شعرت سارة بالخوف من تصرفاته وكان أسمه احمد.
ظل احمد يتطلع إلى جمال سارة ثم قال لها هل تنتظرين أحد لم تجيبه سارة وظلت تنظر إلى الأرض في صمت فقال لها تعالي أوصلك لم تعطيه سارة أي اهتمام، ثم قال لها كنت أريد أن أساعدك فقط ولكن كما تشائين ثم ركب سيارته وانصرف وجاء السائق الخاص بسارة وفي اليوم التالي وكالعادة كانت سارة تنتظر السائق وقد تأخر عليها. وجاء نفس الشخص وفعل مثل الذي فعله أمس وسارة لا تنطق بكلمة واحدة، كانت تنظر للأرض فقط خجلا، اعتادت سارة علي ذلك وأصبحت لا تشعر بالخوف عندما يأتي ذلك الشخص وفي يوم جاء ذلك الشخص وجلس بجوار سارة وأخبرها بأنها أجمل ما رأت عيناه. وظل يتغزل بها ويخبرها بأنه أحبها من أول مرة رآها بها، وأنه يسهر طول الليل يفكر بها ولا يستطيع النوم بسببها وينتظر النهار حتى يأتي إلى المدرسة ليراها، لم يكن لسارة أي جواب سوى أنها تنظر للأرض خجلا من كلامه ولم تنطق بكلمة واحدة حتى غادر احمد المكان.
ذهبت سارة إلى المنزل وظلت تفكر بكلام احمد طوال الليل ولم يذهب احمد إلى المدرسة لمدة ثلاثة أيام ليجعل ساره تشتاق إليه، شعرت سارة باشتياقها الكبير إلى احمد وكانت تتمنى أن تراه وذهب سارة في اليوم الرابع إلى المدرسة وشعرت سارة بالسعادة حين رأت احمد. ذهب احمد وأعطاها ورقة مكتوب بها رقم هاتفة وقال لها أن تتصل به حين أن تذهب للمنزل فهو لا يستطيع أن ينتظر أكثر من ذلك وأخبرها أنها لن تندم يوم على اختيارها له وأنه سوف يجعلها أسعد إنسانة، صدقت سارة كلام احمد ولكنها لم تتصل به بسبب خجلها ومر أسبوع ولم تتصل به بعد أراد على أن يعاقب سارة فأنقطع عن ذهابه للمدرسة مدة أسبوعين.
اشتاقت له سارة كثيرا فاتصلت به وأخبرته أنها أيضا تحبه وأصبحوا كل يوم يلتقون أمام المدرسة وفي الليل يتحدثون في الهاتف وفي يوم طلب احمد من سارة أن يخرجوا إلى مكان بعيد عن المدرسة، رفضت سارة وقالت لها أن عائلتها لا تسمح لها بذلك. أتفق احمد مع سارة عندما يوصلها السائق إلى المدرسة تتظاهر بدخولها المدرسة ثم تخرج و تذهب مع احمد في سيارته و سيعديها قبل انتهاء اليوم الدراسي وافقت سارة، و ذهبت معه ثم أقترح عليها أن تذهب معه إلى بيته، رفضت سارة و لكنه أقنعها أن من الممكن أن يراها أحد وهي معه في السيارة وتحدث لها مشكلة ولكن في بيته لن يكون هناك غيرهم اقتنعت سارة بكلامه وذهبت معه. لم يكن احمد يحب سارة بل كان يحب جسدها فقط فبعد أن أخذها إلى بيته وظل يسحرها بكلامه المعسول لم تدرى سارة بأي شيء بعد ذلك حتى أنتهى من غرضه، و أخذ منها كل ما يريد، ثم تركها في البيت ونزل يحضر شيئا، فاصطدمت سيارته بسيارة أخرى فهرب مسرعا فلاحقته الشرطة وذهبوا به إلى قسم الشرطة.
قصة الطالبة ساره

أتصل احمد بصديق له وقال له أن يذهب إلى بيته وسيجد فتاة هناك يأخذها ويوصلها للمدرسة لأنه سيتأخر، وكان عمر يعرف ما يفعله احمد مع البنات فلما وصل عمر إلى بيت وتفاجئ بالفتاة أنها أخته لم يستطيع أن يتمالك أعصابه وقتلها لأنها أضاعت شرفها وقتل احمد أيضا وتم الحكم عليه بالسجن مؤبد.
..............
انتهى الموضوع شكر لك / لكِ


يحتوي الموقع على قصص معبرة ومؤثرة , قصص معبرة وهادفة , قصص معبرة , وروايات شيقة , قصص معبرة عن الحياة , قصص عن مصاعب الحياة

تحياتي لكم
ادارة محب التدوين 
وتمنياتي لكم بالموفقيه والنجاح وبلوغ اعلى المراتب
شكرا لكم لمتابعه المنشور الى النهايه
🔸▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬🔸
التعريف بالموقع : 
هذا الموقع تابع لادارة محب التدوين بشكل رسمي وكل ما ينشر في الموقع يخضع للمراقبة والموقع غير مسؤول عن التعليقات على المواضيع كل شخص مسؤول عن نفسه عند كتابة التعليق بحيث لا يتحمل الموقع اي مسؤولية قانونية حيال ذلك
تعليقات