قصة الشاب الكسول 

اهلا بكم متابعي موقع محب التدوين من كل مكان نقدم لكم قصص قصيرة معبرة قصة اليوم 

قصة الشاب الكسول

لا تنسى دائما زيارة الموقع للاستفادة من المواضيع الجديدة
قصة الشاب الكسول

كان هناك مزارع يملك بستانًا كبيرًا من أشجار الرمان ، وكان لدى المزارع ولد شاب، ولكنه كان كسول جدًا، ولا يساعد والده بالعمل في البستان، وعندما كان والده يطلب منه المساعدة، فإنه كان يتذمر ويتملّص من العمل.
وذات يوم طلب منه والده العمل معه في البستان لأنه يشعر بالتعب، فتحجج الابن بأن لديه عملًا آخر يقوم به، ولا يمكنه مساعدته بأي شيء، فشعر الأب بالحزن الشديد على تصرفات ولده معه، وكان دائم البحث عن طريقة تجعله يعود إلى صوابه.
ومع مرور الوقت، مرض الأب ونام بالفراش، 
وبقي في فراشه لفترة طويلة، حتى شك أنه قد يموت بأي لحظة، ورغم مرض الأب الشديد إلا أن ولده الشاب بقي كسول ولم يتغير حاله, على الرغم من عدم وجود أحد يعتني بالبستان.
قصة الشاب الكسول

ولما شعر الأب بقرب أجله، استدعى ولَده, وأخبره بأن هناك كنزًا مدفونًا في البستان، فقال له لِما لم تخبرني عن الأمر في السابق، 
وسأل الأب عن مكان وجود الكنز، فالبستان كبير جدًا وشاسع، فأخبره الأب بأن أبيه قبل موته دفن كنزًا كبيرًا في البستان، ولكنه لا يتذكر موقعه بالتحديد، وحذره من بيع الأرض بعد موته حتى لا يضيع الكنز من بين أيديه.
فوعد الشاب والده بعدم بيع الأرض قبل أن يستخرج الكنز، وفي صباح اليوم التالي، استيقظ الشاب منذ الصباح الباكر، وتوجه إلى الحقل، وأخذ يحرث الأرض، ويُقلب التربة عرضًا وطولاً بحثًا عن الكنز المنشود، وظل الشاب على هذه الحال، حتى جاء موسم جني الرمان، وبفضل سعي الشاب الدؤوب وعمله المستمر وغير المقصود.
وأثمرت أشجار الرمان، وأعطت محصولاً وفيرًا، فباع الشاب ثمار الرمان، وجَنَي منه مبالغ كبيرة من المال، عندها فطن الشاب لكلام والده، 
وعرف ما يقصده، وأن كنز البستان ما هو إلا العمل الجاد المستمر للحصول على محصول جيد وربح كثير، 
وهذا هو الكنز الحقيقي الذي كان مدفون في البستان.
..............
انتهى الموضوع شكر لك / لكِ


يحتوي الموقع على قصص معبرة ومؤثرة , قصص معبرة وهادفة , قصص معبرة , وروايات شيقة , قصص معبرة عن الحياة , قصص عن مصاعب الحياة

تحياتي لكم
ادارة محب التدوين 
وتمنياتي لكم بالموفقيه والنجاح وبلوغ اعلى المراتب
شكرا لكم لمتابعه المنشور الى النهايه
🔸▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬🔸
التعريف بالموقع : 
هذا الموقع تابع لادارة محب التدوين بشكل رسمي وكل ما ينشر في الموقع يخضع للمراقبة والموقع غير مسؤول عن التعليقات على المواضيع كل شخص مسؤول عن نفسه عند كتابة التعليق بحيث لا يتحمل الموقع اي مسؤولية قانونية حيال ذلك
تعليقات