القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر المواضيع

قصة قبل ان تحكم على شخص عليك ان تعيش حياته




السلام عليكم 
اهلا بكم متابعي موقع محب التدوين من كل مكان مرحبا واهلا وسهلا بكم نورتونا وشرفتونا بزيارتكم الموقع 
نحن سعداء جدا بتواجدكم معنا هنا وموضوعنا اليوم هو 

قصة قبل ان تحكم على شخص عليك ان تعيش حياته






لا تنسى دائما زيارة الموقع للاستفادة من المواضيع الجديدة 


سنقوم دائما بنشر ماهو مفيد لك عزيزي الزائر 


عاش محمد 50 سنة في مدينة قديمه وكان ابنه سلمان 13 سنة كثير الحركة ومشاغب جدا ابوه محمد كان يعاني من مرض الروماتيز وامراض اخرى تسبب في عدم قدرته على ملاحقت ابنه سلمان وكان يشتكي كثيرا من ابنه لان مشاغب ولا يعرف كيف يتصرف او يتعامل معه وكان سلمان دائما يسبب المشاكل في المدينة

وفي احد الايام جلس محمد والد سلمان مع احد اصدقائه يتحدث اليه بخصوص هذه المشكلة وان ابنه متعب جدا ووصف حركته كالقروش والقرود وهو يتحدث الى صاحبه صاح صاحبه اليس هذا سلمان ابنك وكان سلمان في وقتها لازم دجاجة لاحد الجيران وصاحب الدجاجة ينادي ان اعد الي الدجاجه في هذه الاثناء هربت الدجاجه من سلمان وركضت وصاحب الدجاجه يصرخ ويركض خلف سلمان والكل يركض وسبب مشكلة الى والده

وبعد ايام في الصباح كان سلمان في سريره مستلقي اخذ يفكر وكانت عنده مشكلة اليوم هو اختبار رياضيات وهو لا يريد الذهاب الى الاختبار جاء ابوه محمد وقال له استيقض يا سلمان اقترب وقت المدرسة قم الان

في هذه الاثناء تظاهر سلمان انه مريض ولا يستطيع الذهاب او الجلوس لانه يشعر بالم في معدته ابوه شعر بالحزن انه ابنه مريض سلمان في داخله شعر بالسعاده لنجاح خدعته وخطته بانه مريض كي لا يذهب للاختبار

قال ابوه حسنا لن تذهب الى المدرسة اليوم ويضا ستفوتك الاحتفالات اليوم بالالعاب النارية يا الخسارة لك يا بني وخرج ابوه من الغرفة وذهب تاركا سلمان منزعج من الكلام الذي سمعه بخصوص الاحتفالات فكان سلمان يتطلع الى الذهاب الى الاحتفال لياكل الحلوى ويشاهد الالعاب النارية وبعد دقائق رجع ابوه وجاء بدواء يقدمه الى سلمان

قال له اشرب هذا الدواء يساعدك في الشفاء

قال سلمان وقام بسرعه من الفراش يا ابي لا اريد لقد اختفى الالم

قال ابوه ماذا لو عاد الالم مجددا اشرب الدواء الان

سلمان لم يجد حليه شرب الدواء الكريه كله بدون رغبه منه

ابوه غادر الغرفة وترك سلمان فيها واغلق الباب وحبس سلمان داخل الغرفة قام يركض سلمان ويصيح يا ابي ماذا تفعل

قال ابوه بعد ان اغلق الباب سيكون من الافضل لو ارتحت اليوم كله داخل الغرفة

سلمان طرق الباب عدة مرات لكن بدون فائدة جلس في الغرفة يبكي ويبكي وقال اتمنى لو كنت اكبر لكنت افعل ما اريد

وفي الوقت نفسه كان محمد والد سلمان يجلس في الخارج ويقول ابني سلمان مسكين لا يعرف انا اتمنى ان ارجع صغير لكي اذاكر واحصل على اعلى الدرجات لقد كان ابي يدللني كثيرا لكي اقرا واحصل على اعلى الدرجات اتمنى ان ارجع صغيرا

مرت الساعات وجاء الليل نام محمد ونام سلمان كل شخص في سريره في هذه الاثناء جاءت جنية الامنيات وحققت لكل شخص امنيته وهم نائمون

صار الصباح استيقض محمد  مندهش من نفسه ملابسه مختلفه جسمه مختلف اصبح صغيرا وسمع باب الغرفة يطرق راح مسرعا على غرفة ابنه سلمان ووجد رجلا كبيرا بعمر 90 سنة جالس على السرير لا يستطيع الحركة الا ببطئ لانه كبير جدا رجل عجوز

ضحك محمد عند مشاهدة ابنه سلمان كبير جدا وقال فهمت الان ولكن سلمان مندهش لانه يشاهد شخص صغير امامه فقال ابوه محمد تحققت امنياتنا الان ويمكننا ان نفعل ما نريد

سلمان انزعج من صوت محمد لانه عالي وقال لا تصرخ بصوت عالي وقال اخرج الان يا محمد واذهب الى المدرسة

خرج سلمان الى الخارج وهو يسير ببطئ ومتكئ على ظهره ففكر ماذا افعل قال ساتسلق اكبر شجره في المدينة وذهب يسير وصل الى مركز المدينة حيث يوجد فيها اكبر شجره وعندما وصل بدات رجله تالمه وترتعش من شده التعب قال هذا ربما لانه جسد جديد يؤلمني احتاج الى ايام لاتعود عليه

لكن عندما وصل الشجرة كان متعب جدا وهو يقف اسفل الشجرة قال اليست كبيرة لكن سافعلها بدا بالتسلق وصعود الشجرة ببطئ يكافحه مع كل خطوه وصل الى اقرب فرع بالشجره وجلس عليه ياخذ انفاسه بكل صعوبه وهو رجل كبير جدا بالسن في هذه الاثناء اجتمع الناس حوله ناس كثيره لكن لم يتعرف عليه احد ولا اصدقائه وهو يناديهم بدا الناس يسخرون منه لان رجل عجوز يتسلق على شجره ويجلس فوقها بدا الكل يضحك حته سقط على كومه عشب فبدا صوتهم يرتفع بالضحك انزعج من هذا وقرر الرحيل وهو منزعج

رجع للبيت وشاهد محمد موجود فقال لماذا رجعت مبكرا من المدرسة لماذا قال له محمد كان نصف يوم انا متعب اعطيني بعض الطعام صاح باعلى صوته لماذا افعل واعطيك طعام قال محمد اشعر بالجوع لهذا السبب اريد طعام

ذهب سلمان الى المطبخ وبدء الطبخ ومحمد يشترط عليه الاكل هذا احبه وهذا لا احبه وهذا اريده وهذا لا اريده

انزعج سلمان من هذا التصرف وشعر بالتعب الشديد بعد ان اعد الطعام

وفي اليوم التالي خرج سلمان للسوق لاحضار بعض الحلويات وهو يسير ببطئ لان رجل كبير وصل الى محل الحلويات وشاهد اشهى انواع الحلويات اعجب بواحده فقال تبدو شهيه ساخذ لقمه واحدة منها فاخذ ياكل لكن لم يستطع الاكل لانها تحوي الكثير من السكر تغير ذوقه بتغير عمره

كان محمد في المدرسة يتابع الدروس بانزعاج المدرس قال له لماذا لا تنتبه يا محمد لدرس قال يا استاذ لانه انا اعرف كل شيء واعرف كل ما تقوله فقاله له المدرس اذا قل لي ماذا كنت اقول

فكر محمد بانه معلم العلوم وكانت شجرة مرسونه على السبورة فقال انك كنت تتحدث عن اهمية الاشجار وانها تمدنا بالاوكسجين عندها ضحك الطلاب من كلام محمد في الصف

قال المدرس يا محمد انا ادرس الفن اليوم وليس العلوم والمفترض منك هو ان تتعلم رسم الشجره اذهب الى الخارج حته ينتهي الدرس

طرد المدرس محمد من الدرس خرج محمد من الصف وفي نفس الوقت كان سلمان يتجول في المدينة وهو منزعج وصل بقرب نهر صغير قال ربما السباحه تجعلني بشكل افضل انزل نصف جسده في الماء وعندها بدء يشعر بالبرد الشديد خرج من الماء وهو يرتجف من البرد وعاد الى المنزل بعدها اصيب بالبرد وزادت المياه من مرض الروماتيز

رجع محمد من المدرسة وفي الطريق شاهد اثنان من اصدقائه وهم يتحدثون شارك معهم الحديث وقال لا اوفقكم الرأي الا ترون انكم قاسيان

نظر الرجلان الى محمد صغير العمر بذهول لانه تحدث عن رائيه معهم نسى محمد انه صغير ولم يتعرف عليه اصدقائه قال احدهما من انت ايه الطفل الا تعرف الاخلاق ارحل لا تكن متطفل

اسرع محمد الى المنزل بسرعه حته لا يتم توبيخه اكثر وصل الى المنزل بحلول الظلام وجد سلمان مريض على الفراش قال سلمان له اسف لا استطيع ان اطهو لك

قال محمد اليوم سانام جائع نام كل منهما على فراشه وبدئا يفكران في الايام القديمه الماضية

سلمان بدأ يتذكر ايامه كيف كان يتسلق الاشجار وياكل الحلوى ويسبح في الماء

محمد يكره هذا الوضع الذي فيه وحاله في المدرسة وكيف انها مملة

قال محمد وسلمان انا اتمنى ان اعود لما كنت عليه ثم نامو

جاءت الجنية وقالت يبدو انكما اكتشفتما ماذا تريدان بالضبط ساعيدكما الى سابق عهدكما

في الصباح استيقض محمد وهو يشعر بالم جسده المالوف الذي كان عليه وهو يصيح

استيقض سلمان وركض الى غرفة والده محمد يصيح ابي ما الام قال يا ولدي رجعت الى حالتي الطبيعية وهو يضحك وانت عدت الى حالتك ايضا فرح سلمان عند سماع هذا قال يا ابي اود الذهاب الى المدرسة اريد مقابلة اصدقائي

خرج سلمان مسرعا الى المدرسة وذهب محمد الى المطبخ ليصنع الطعام لنفسه

عرف كل منهما اهمية ما هو عليه وقال سلمان احب كوني صغيرا ولن اسبب المشاكل لابي من السيء ان تصبح عجوزا قد فهمت الان

 

وهكذا تنتهي القصة ( قبل ان تحكم على شخص عليك ان تعيش حياته ) هذا حقيقي بحيث لا نعرف ما يمر به الاخرون كن راضيا وسعيدا بما لديك

وهكذا تعلم محمد وابنه سلمان الدرس جيدا   



الكاتب : الاستاذ احمد مهدي 



======================


تحياتي لكم
ادارة محب التدوين 
وتمنياتي لكم بالموفقيه والنجاح وبلوغ اعلى المراتب
شكرا لكم لمتابعه المنشور الى النهايه
🔸▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬▬🔸
التعريف بالموقع : 
هذا الموقع تابع لادارة محب التدوين بشكل رسمي وكل ما ينشر في الموقع يخضع للمراقبة والموقع غير مسؤول عن التعليقات على المواضيع كل شخص مسؤول عن نفسه عند كتابة التعليق بحيث لا يتحمل الموقع اي مسؤولية قانونية حيال ذلك
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق